الارهاتيك يوغا

الأرهاتيك يوغا هي مجموعة تقنيات صممت لكي تساعدك في أن تتطور روحياً.عندما تمارس الأرهاتيك يوغا بانتظام، كلما تقدمت، سوف تحقق سيادة الذات. الأرهاتيك يوغا تفعّل و توازن خصائص الشاكرات و تقضي على ميولك السلبية. فتصبح حياتك هادئة بدون اضطراب.

الأرهاتيك يوغا هي مجموعة من تقنيات اليوغا المتعددة، وتتضمن تأملات عظيمة و تمارين توليد طاقة جسمية و تنفسية، متحدة في نظام خطوة بخطوة و الذي يقوم بأمان و سرعة بزيادة التطور الروحي للممارس. “أرهاتيك” مشتقة من كلمة أرهات و التي تعني “شخص كامل” أو ” كائن متطور جداً”. الشخص الأرهاتكي هو شخص استطاع عبر الممارسة الدؤوبة لتقنيات اليوغا وبناء الشخصية الهادف، أن يتغلب على شوائب الرغبة و الإرادة. الشخص الأرهاتيكي لديه حدس متطور بشكل جيد، قدرات عقلية متقدمة، مشاعر نقية بشكل كبير و رغبة كبيرة للمشاركة في الارتقاء بالبشرية.

أنشأ المعلم تشوا كوك سوي الأرهاتيك يوغا ليمكن الناس ذوي الفلسفات المتعددة من الحصول على التعاليم الداخلية التي تسهل عليهم متابعة تطورهم الروحي وبنفس الوقت المحافظة على حياة طبيعية. هذا يعني أنه في الأرهاتيك يوغا، لا داعي للشخص الذي يرغب في ملاحقة الطريق الروحي أن يعتزل من العالم، من حياته المهنية أو من علاقاته الشخصية. في الحقيقة، تستخدم هذه المساعي لمساعدة الشخص على التطور أكثر، عبر التحديات اليومية و التفاعلات، أيضاً مع الصعوبات التي يمكن أن تحدث ضمن العائلة، في المكتب، أو في أسلوب الحياة المعاصرة.

يبدأ كل ممارسي الأرهاتيك يوغا بـ “المرحلة التحضيرية” حيث يتعلمون أساسيات التطور الروحي بالإضافة إلى تأملات أساسية و تمارين تنفس، أو براياناما، والتي تحضّر أجسامهم المادية و الطاقية للكمية العظيمة من الطاقة التي ستتولد عند ممارستهم مستويات أعلى من الأرهاتيك.  ولكن أولاً يتوجب عليهم بناء قاعدة طاقية نظيفة و قوية في المستوى التحضيري.

جسم طاقي نظيف

التطهير هو عنصر حاسم في تأسيس ممارس الأرهاتيك يوغا. خلال التمارين الجسدية و تمارين التنفس، تطبيق خطوط الحمية البسيطة، و السيطرة الأكبر على انفعالاتهم، سيطور الممارسون أجساماً مادية و طاقية أقوى و أكثر اهتزازاً و “نظيفة طاقياً”. يحقق روتين التطهير هذا فوائد هامة، منها القدرة على تمييز و تجنب الطاقات السلبية أو المريضة، للمحافظة على أجسام مادية أكثر صحة

بناء الشخصية

هناك تأكيد كبير في الأرهاتيك يوغا على بناء الشخصية، وضمنها مفاهيم تعتمد على أفكار جيدة، كلمات طيبة و أفعال خيرة. كما يتم التأكيد على نواح أخرى للشخصية ضمنها الكرم و عدم السرقة، الاعتدال و عدم الاسراف، الحنان المحب و عدم الأذى. عبر الممارسة الفعالة لهذه النواحي الايجابية للشخصية و بتقوية كل نقاط ضعف الشخصية، يتم تجنب إضافة أي كارما سلبية.

مستوى الأرهتيك يوغا التحضيري

  1. الأعمدة الخمسة للأرهاتيك يوغا : هناك مبادئ رئيسية تشجع ممارس الأرهاتيك لخلق حياة مادية و روحية أكثر توازناً
  2. تأملات الأرهاتيك : تأملات الأرهاتيك مصممة لخلق التطور المتوازن لممارس الأرهاتيك. يتم تقوية نواحي الإرادة “سات”، الذكاء “تشيت” و المحبة “أناندا” لدى الممارس عبر استخدام التأملات المتنوعة و المنتظمة

تأمل القلبين التوامين (التأمل الكوكبي للسلام)

هذا التأمل يستعمل لمباركة البشرية بالمحبة الالهية و الحنان المحب و بالسلام. ينتج عن الممارسة المنتظمة لهذا التأمل السلام الداخلي، علاقات شخصية أكثر صحة، التخلص من التوتر، و إنتاجية عظيمة.

3. تحويل الطاقة الجنسية

وهو يمكّن الممارس من تعزيز الابداع كما يطور حدساً أكثر دقة و حدة الذهن

4. بناء الشخصية و الخدمات

خلق كارما ايجابية للشخص و عائلته، عبر تطوير مبادئ قوية و بتطوير القلب عبر خدمة البشرية ببرنامج منتظم.

مستويات أرهاتيك الأعلى

في مستويات الأرهاتيك الأعلى، يتم مشاركة ممارسات يوغا أكثر تقدماً. يمكن أن تتعلم معلومات مفصلة عن تطور الجسم الذهبي، عن كيفية تطوير براعة الحدس و كيفية تحقيق الاتحاد مع الذات العليا مما يقودك إلى طريق الاستنارة الأعظم.